معاً نسعى لتوثيق القيم والمبادئ السامية نحو منظور اسلامي حضاري

 
 
العودة   أكاديمية كاريزما التربوية > بعيد عن الصخب وحيث جنة الأرض > شعر - قصائد - قصايد نبطيه - قوافي - بحور الشعر
 
 

الملاحظات

شعر - قصائد - قصايد نبطيه - قوافي - بحور الشعر جميع الشعر النبطي والفصيح

لكي تعرف قيمة هذا الموقع يجب أن تكتشف مضمون ما يكتب به !!!

أعزائي الاعضاء وزوار أكاديمية كاريزما التربوية وكل محبي كاريزما تم فتح الموقع لأجل الاستفادة بالمشاركة والقراءة وتكون الخبرة نأمل قضاء اوقات ممتعه معنا كلمة الإدارة

رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
قديم 01-21-2010, 12:48 PM   #1


الصورة الرمزية وسام
وسام غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 11
 تاريخ التسجيل :  Oct 2007
 العمر : 50
 أخر زيارة : 04-25-2014 (10:37 AM)
 المشاركات : 31,819 [ + ]
 التقييم :  557
 الدولهـ
Palestine
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Darkblue
Arrow نزار قباني والشعر المطيب بالأزهار‏




نزار قباني والشعر المطيب بالازهار

مرفق نبذة عن حياته ومختارات من شعره

نزار قباني والشعر المطيب بالأزهار‏

عمل نزار قباني في السلك الدبلوماسي السوري ما بين العامين 1945 و 1966، بدءا بوظيفته ملحقا بالسفارة السورية في القاهرة، وانتهاء باعتزال الدبلوماسية، واقامته الطويلة في بيروت شاعرا محترفا، يتناول هموم المرأة والوطن والأمة، وما بين المحطتين كانت رحلاته الدبلوماسية قد شملت اسطنبول، وهونغ كونغ، وروما، ولندن، واسكتلندا، وموسكو، وتايلند، والصين، وسان جرمان، واسبانيا، وهولندا، وسويسرا، ونيس، ومونتي كارلو. ولكن الدار الدمشقية في حي (مئذنة الشحم) فهي كما عبر عنها الشاعر "مفتاح لشعره" ومدخل صحيح اليه. وبيته كان "قارورة" من العطر بل اجمل من ذلك وما هو الا جنة من جنات الله على الارض. ويصف نزار هذه الدار بأنها "بوابة صغيرة من الخشب تنفتح فيبدأ الاسراء على الاخضر، والاحمر والليلكي، وتبدأ سمفونية الضوء والظل والرخام. شجرة النارنج تحتضن ثمرها، والدالية حامل، والياسمينة ولدت الف قمر ابيض وعلقتهما على قضبان النوافذ. واسراب السنونو لا تصطاف الا عندنا. اسود الرخام حول البركة الوسطى تملأ فمها بالماء وتنفخه.. وتستمر اللعبة المائية ليلا ونهارا لا النوافير تتعب ولا ماء دمشق ينتهي" (قصتي مع الشعر، ص 32). ويعتبر نزار قباني داره الدمشقية الجميلة بما تحويه من نباتات جميلة وورد وازهار ومياه وعالم من الجمال بانها اكبر مؤثر واقوى عامل من العوامل التي ايقظت الاحساس والالهام في صدره، وجعلته يقول الشعر منذ السنوات الاولى لشبابه.

لقد كان نزار شديد الحب والتعلق بأمه "فائزة" فقد كانت صورتها تهزه دائما، فهذا الاسم هو أقدس اسم عنده لانه اسم امه التي احبها حتى العبادة، ولطالما اعتز نزار بطفولته التي عاشها بكل فرحها ومرحها ومشاغبتها، وبقيت هذه الطفولة طاغية على حياته وشعره ونلمس ذلك من كثرة حديثه عن حنان والدته وعطفها وحبها له، واعتنائها بالورد والنباتات، فهو يتحدث عن امه في هذا الصدد قائلا: "وزارة زراعة كانت هذه المرأة، ومن كثرة الازهار، والالوان والروائح التي احاطت بطفولتي كنت اتصور ان امي هي موظفة في قسم العطور بالجنة، بموت امي يسقط آخر قميص صوف اغطي به جسدي، آخر قميص حنان، آخر مظلة مطر، وفي الشتاء القادم ستجدونني اتجول في الشوارع عاريا.. فيا امي، يا حبيبتي، يا فائزة قولي للملائكة الذين كلفتهم بحراستي خمسين عاما، ان لا يتركوني، لانني اخاف ان انام وحدي" (الاعمال الكاملة، الجزء الثاني، ص 733)

وهكذا يصرح نزار بان علاقته بالنساء كانت محكومة بأمه التي غمرته بحنانها وحبها طفلا وشابا. وقد أتى دائما على ذكر الازهار الدمشقية التي تفوح بروائح العطر الطبيعية المرتبطة بامه. ففي قصيدة بعنوان "أم المعتز" كتبها عندما جاءه خبر موتها، وهو مقيم في بيروت – يقول بانه اذا كان الدليل السياحي في دمشق لم يأت على ذكر "ام المعتز"، فهي مشهورة في الشام كما الفولكلور والتاريخ، ويكفيها فخرا ان الياسمين والفل يدلان المرء على بيتها (بيت أمه)، لا شرطي السير، ولا موظفي وزارة السياحة


يعرفونها في دمشق باسم "ام المعتز".
وبالرغم من ان اسمها غير مذكور في الدليل السياحي
.فهي جزء من الفولكلور الشامي
.(واهميتها التاريخية لا تقل عن اهمية (قصر العظم
.(و (قبر صلاح الدين) و (مئذنة العروس
.(ومزار (محيي الدين بن عربي
وعندما تصل الى دمشق

.فلا ضرورة ان تسأل شرطي السير عن بيتها لان كل الياسمين الدمشقي يهرهر فوق شرفتها، وكل الفل البلدي يتربى في الدلال بين يديها

:ثم يتحدث الشاعر عن اثر امه في لغته الشعرية، وعن التحولات الطارئة عليها، كلما رشت بالماء احدى اوراقه المنسية في صحن الدار، فيقول

أمي متفشية في لغتي
كلما نسيت ورقة من اوراقي في صحن الدار
رشتها امي بالماء مع بقية احواض الزرع
(فتحولت الألف الى (امرأة
(والباء الى (بنفسجة

(والدال الى (دالية
(والراء الى (رمانة
(والسين الى (سوسنة) او (سمكة) او (سنونوة
(ولهذا يقولون عن قصائدي انها (مكيفة الهواء
ويشترونها من عند بائع الازهار

...لا من المكتبة

واذا انتقلنا الى صورة المرأة الزوجة في شعر نزار قباني، وبالتحديد في قصيدة "بلقيس" التي نشرت مستقلة سنة 1982، أي بعد عام واحد من وفاة السيدة بلقيس الراوي، زوجة نزار قباني الثانية، بحادث انفجار السفارة العراقية في بيروت عام 1981، نرى ان الشاعر يقرن صورة واسم زوجته بالاشجار والازهار والعصافير حيث نسمعه يقول في تلك القصيدة

في كل ركن.. انت حائمة كعصفور
وعابقة كغابة بيلسان
- بلقيس:
يا صفصافة أرختْ ضفائرها عليّ
ويا زرافة كبرياء
وفي حديث نزار عن المرأة العاشقة والمعشوقة، نراه يغامر بدخول منطقة شائكة في خبايا ضميرها الأنثوي ويسترق منه ما لم يسبق لأنثى ان نطقت به صراحة، مستخدما استعارات الفواكه والثمار الشهية الطيبة، حين يقول في مجموعته الشعرية "يوميات امرأة لا مبالية":
لمن صدري انا يكبر؟
لمن كرزاته دارت؟
لمن تفاحه أزهر؟
لمن صحنان صينيان من صدف ومن جوهر؟
لمن قدحان من ذهب
وليس هناك من يسكر؟
لمن شفة منادية
تجمّد فوقها السكر؟

وفي قصيدة "الى رجل" من مجموعته "قصائد متوحشة" نجد افضل الشواهد على ضمير الأنثى في شعر نزار قباني، وفيها يرسم الشاعر صورة المرأة المرهفة احساسا ولهفة من خلال عشق تروي حكاياته للعصافير والاشجار:

انا احبك فوق الغيم اكتبها
وللعصافير والاشجار احكيها
انا احبك فوق الماء انقشها
وللعناقيد والاقداح اسقيها

ولا يتوقف نزار عن ذكر الازهار والثمار والعصافير عند هذا الحد، فهو حين يتغنى بدمشق، وطن الشاعر، نرى انها قد اصبحت على يديه رمزا للجمال والعطر والحياة:

اني الدمشقي الذي احترف الهوى
فاخضوضرت لغنائه الاعشاب
قمر دمشقي يسافر في دمي
وبلابل، وسنابل، وقباب
الفل يبدأ من دمشق بياضه
وبعطرها تتطيب الاطياب
والماء يبدأ من دمشق، فحيثما
أسندت رأسك، جدول ينساب
والشعر عصفور يمد جناحه
فوق الشآم، وشاعر جوّاب

(الاعمال الكاملة، جزء 3، ص 631)

ومن خلال متابعة شعر نزار، يبدو واضحا تعلق الشاعر بالشام وبأزهارها واعشابها بشكل بارز لا يوصف حيث نرى دواوينه الشعرية مليئة بحكايا الحب والجمال والذكريات المطيبة بانواع الثمار والازهار كعناقيد العنب والتفاح التي نجد انها قد تحولت الى دماء جارية في عروقه:

هذي دمشق، وهذي الكأس والراح
إني أحب، وبعض الحب ذباح
انا الدشقي، لو شرّحتم جسدي
لسال منه عناقيد، وتفاح
(الاعمال الكاملة، جزء 6، ص 441).


ويتحدث نزار قباني عن بيروت بعد الحرب محاولا رثاءها والتغزل بها، متحسرا على ماضيها الجميل ومكانتها المفقودة، ويخلع عليها اجمل واحلى صفات المرأة التي انطبعت في مخيلته، ويخاطبها بأرق الالفاظ واعذبها كحبيب يناجي حبيبته بلغة الورد والزهر والطيب من الثمار:

آه يا بيروت، يا أنثاي من بين ملايين النساء
يا رحيلا برتقاليا على ورد، وبرقوق، وماء
يا طموحي – عندما اكتب اشعاري – لتقريب السماء
أي اخبار تريدين عن الحب، وعني
ومكاتيبي رماد
وأحاسيسي رماد!؟
(الاعمال الكاملة، جزء 3، ص 605)


وكما كانت بيروت امرأة جميلة أحبها نزار، وتعلم منها اشياء كثيرة، وتفاعل معها كالعاشق المتيم، فان مدينة بغداد هي كذلك امرأة جميلة وواحدة من المدن الحبيبة التي هام بها الشاعر حبا، وعشق كل ما فيها وتغزل بها مثلما تغزل بمدينتي دمشق وبيروت من قبل، واصفا اياها بقطعة من الجوهر المرتاحة بين النخل والاعناب مما يشير الى هيام الشاعر بالفاظ الشجر والثمار والازهار:

عيناك يا بغداد، منذ طفولتي
شمسان، نائمتان في اهدابي
لا تنكري وجهي، فأنت حبيبتي
وورود مائدتي، وكأس شرابي
بغداد طرتِ على حرير عباءة
وعلى ضفائر زينت ورباب
وهبطت كالعصفور يقصد عشه
والفجر عرس مآذن وقباب
حتى رأيتك قطعة من جوهر
ترتاح بين النخل والاعناب
(الاعمال الكاملة، جزء 3، ص 523).


ان نزار قباني لا يفتأ يتغنى بمحاسن المرأة ورقتها، فيسبح بها في الرياض والرياحين والمطر والسحاب، والزرع والشجر، ويصنع لها صورة يحوطها وردا وزهرا. ففي قصيدة "وجهك مثل مطلع القصيدة" من ديوان "تزوجتك ايتها الحرية "نرى الشاعر يمعن النظر في وجه المحبوبة المتألق، فيدهشه جماله ويحاول ان يجد له تشبيها، فتتالى عليه الصور، فمرة يراه لوحة متناسقة، ومرة يرى فيه النضرة المزدوجة من تمازج الآس والنعناع:

وجهك.. وجه مدهش
ولوحة مائية
ورحلة من أبدع الرحلات
بين الآس.. والنعناع..

ثم يستولي وجه المحبوبة على الشاعر، فيراه في كل احواله مصدرا لمتعته وأنسه، فبسمتها تزف اليه القهوة والتفاح حين يسعد بوجهها في الصباح، فيفجر فيه ينبوع الابداع البكر، حتى يصل فيه الى نهاية المدى:

وجهك
هذا الدفتر المفتوح، ما أجمله
حين أراه ساعة الصباح
يحمل لي القهوة في بسمته
وحمرة التفاح...
وجهك.. يستدرجني
لآخر الشعر الذي اعرفه
وآخر الكلام..
وآخر الورد الدمشقي الذي أحبه
وآخر الحمام

وفي قصيدة "الجنرال يكتب مذكراته" من ديوان "تزوجتك ايتها الحرية"، يتحدث نزار بنبرة الكبرياء حيث يظهر حاميا لامته، مدافعا عن كيانها، وساهرا على مصالحها، يعمل على توفير احتياجاتها، ونقلها من حالة الشقاء الى السعادة، فهو يعمل جاهدا لنقل العشيرة من القحط الى الرفاه، ومن الابتئاس الى الابتسام، ومن البداوة الى التحضر، وذلك من خلال لغة الرياض والازهار التي تكسوه حيث تبدو النضارة على اجساد النساء ووجوهن:

قاتلت بالاسنان
كي احمل الماء الى قبيلتي
واجعل الصحراء بستانا من الالوان
واجعل الكلام من بنفسج
وضحكة المرأة من بنفسج
وثديها.. قمة عنفوان

ويواصل نزار قباني استخدام الفاظ وكلمات الزهر والثمار، كالبنفسج واللوز والخوخ كما نرى في قصيدة "هل تسمعين صهيل احزاني" من ديوان "الحب لا يقف على الضوء الاحمر" حيث يندب في هذه القصيدة ذاته لمن تطرق بابه، ويقول لها: لقد فات الاوان. فالربيع ولى، والاعشاب يبست، ولم يعد قلبه قادرا على قدح زناد الحب، فقد ذبلت اغصانه، وطفئت نيرانه، ولم يعد لديه طاقة ليلبي نداء الحب:

يا غابتي الخضراء.. يؤسفني
ان جئت، بعد رحيل نيسان
اعشاب صدري الآن يابسة
سنابلي انكسرت..
واغصاني
لا نار في بيتي لأوقدها
فليرحم الرحمن نيراني
لا تحرجيني.. يا بنفسجتي
اشجار لوزك لا وصول لها
وثمار خوخك.. فوق امكاني

وفي قصيدة "صوت من الحريم" من ديوان "حبيبتي" يصور الشاعر امرأة استطاعت اكتشاف تمثيل الشاعر، وتقلبه وتلونه وانتقاله من حال الى حال، فتقول له: انك تتظاهر بالوقوع اسير الهوى حتى تستجيب لك المرأة، وبدلا من ان تسكن قلبك تسكن مذكراتك، وتضاف الى من سبقها من الغريرات لتصبح صحيفة قديمة طوى زمنها، او وردة تضيفها الى ورود سبق ان خدعتها وقطفتها وسرعان ما تستحيل الى لعبة ورقية تلهو بها. فاذا خطفت بصرك دمية جديدة حطمتني:

كأي.. أي امرأة تحبني
وجه انا.. وجه من الوجوه في دفترك الملون
جريدة صفراء تطويني اذا قرأتني
سوسنة تضيفها الى ألوف السوسن..
ولعبة من ورق.. تشيلني
تحطني
فلأن رأيت لعبة جديدة
..حطمتني

ومن السوسن ينتقل نزار قباني الى الليلك والنرجس وزهر الكبّاد حين يتحدث عن بطولة الجزائر التي تجسدت في شخص مناضلة أنثى هي جميلة "بوحيرد" التي خلدها التاريخ، بعد ان تحدت الجبروت والقهر، ولم تأبه لتعذيب او سجن او تنكيل بل حتى سخرت من حبل المشنقة، فاصبحت "جميلة" في قصيدة نزار عنها رمزا للبطولة والتضحية حين يفخر الشاعر بان جميلة عربية من وطنه العربي، خلدت على وجه الزمن، وظلت تعيش في كل انحاء الدنيا، مثل الوردة الندية، والزهرة المتفتحة في بستان العظماء، ويضيف نزار بانه اذا كانت "فرنسا تعتز بوطنية "جان دارك" فانها تتضاءل اذا قيست بجميلة. وها هو يقول في قصيدة "جميلة بوحيرد" من ديوان "حبيبتي

الاسم: جميلة بوحيرد
تاريخ: ترويه بلادي
يحفظه بعدي اولادي
تاريخ امرأة من وطني
جلدت مقصلة الجلاد..
امرأة دوّخت الشمسا
جرحت ابعاد الابعاد
ثائرة من جبل الاطلس
يذكرها الليلك والنرجس
يذكرها.. زهر الكبّاد..
ما أصغر (جان دارك) فرنسا
..في جانب (جان دارك) بلادي

ويوظف نزار الياسمين، الذي عرف بعشقه لهذا الزهر، في نعي حلمه المنهار في اقامة وطن يرفرف الحب على ربوعه، وتظله الحرية التي تسمح لنزار ان يعبر بحرية، ويحب بحرية، في ظل نظام دمقراطي بنواب انقياء، وشعوب متحضرة، في رقة الزهور، تهدل حمائمه بالحان عذبة، وتنطلق مآذنها سامقة مجلجلة، في مناخ مفتوح، بعيدا عن القيود والتحكم، يجعل روحه تبدع في امان، ولا تجعل من الجمود دستورا يحاكمه على افكاره، وهو يعبر عن ذلك في قصيدة "متى يعلنون وفاة العرب "في آخر عام 1994 حيث يقول:

..أحاول رسم بلاد
.لها برلمان من الياسمين
وشعب رقيق من الياسمين
تنام حمائمها فوق رأسي
وتبكي مآذنها في عيوني
احاول رسم بلاد تكون صديقة شعري
ولا تتدخل بيني وبين ظنوني
ولا يتجول فيها العساكر فوق جبيني
..احاول رسم بلاد
تكافئني ان كتبت قصيدة شعر
وتصفح عني، اذا فاض نهر جنوني
وفي مقطع آخر من القصيدة نفسها، يتابع نزار التغني بالياسمين من خلال المعاني السابقة حيث يقول:
احاول منذ الطفولة
فتح فضاء من الياسمين
وأسست اول فندق حب... بتاريخ كل
..العرب
..ليستقبل العاشقين
..والغيت كل الحروب القديمة
...بين الرجال... وبين النساء
وبين الحمام... ومن يذبحون الحمام

ولا ينسى الشاعر في قصيدته هذه التين واللوز والخوخ عند حديثه عن حلمه والواقع الذي صدمه حين وجد الشعب وقد صب في قالب واحد، الرجال والنساء، وحتى القهوة. كلها لها طعم واحد على مستوى العالم العربي كله:

احاول ان اتصور ما هو شكل الوطن
احاول ان استعيد مكاني في بطن امي
..واسبح ضد مياه الزمن
واسرق تينا، ولوزا، وخوخا،
واركض مثل العصافير خلف السفن
احاول ان اتخيل جنة عدن
وكيف سأقضي الاجازة بين نهور
..العقيق
وبين نهور اللبن
وحين افقت... اكتشفت هشاشة حلمي
..فلا قمر في سماء أريحا
...ولا سمك في مياه الفرات
..ولا قهوة في عدن

وفي قصيدة "المهرولون" يستمر نزار قباني في وصف رؤيته لما آلت اليه حالة العرب من تدهور مستخدما اللغة المفعمة بانواع الثمار والاشجار والنباتات العطرية:

..لم يعد في يدنا
أندلس واحدة نملكها
،سرقوا الابواب
،والحيطان
،والزوجات، والاولاد
،والزيتون، والزيت
،واحجار الشوارع
،سرقوا عيسىابن مريم
وهو ما زال رضيعا
....سرقوا ذاكرة الليمون
والمشمش.. والنعناع منا
...وقناديل الجوامع

:وفي ذكرى ميلاد الرئيس جمال عبد الناصرة يلقي نزار قباني قصيدة في رثائه عابقة بكلمات العطر كالمسك والعنبر والصنوبر، ذاكرا حبه وحب الشعب العربي له حيث يقول نزار

زمانك بستان، وعصرك أخضر
وذكراك، عصفور من القلب ينقر
ملأنا لك الاقداح، يا من نحبه
سكرنا، كما الصوفي بالله يسكر
دخلت على تاريخنا ذات ليلة
فرائحة التاريخ مسك وعنبر
وكنت، فكانت في الحقول سنابل
وكانت عصافير، وكان صنوبر
احبك لا تفسير عندي لصبوتي
أفسر ماذا؟ والهوى لا يفسر
(الاعمال الكاملة، جزء 3 ص 383)


:ويستطرد الشاعر في قصيدته هذه قائلا
تناديك من شوق مآذن مكة
وتبكيك بدر، يا حبيبي، وخيبر
ويبكيك صفصاف الشآم ووردها
ويبكيك زهر الغوطتين، ودمر

:ومن صفصاف وورد الشام وزهر الغوطتين الى الرمان والاعناب في قصيدته "هوامش على دفتر النكسة" حيث يقول

يا اصدقائي
جربوا ان تقرأوا كتاب
ان تكتبوا كتاب
ان تزرعوا الحروف، والرمان، والاعناب
ان تجروا الى بلاد الثلج والضباب
فالناس يجهلونكم
في خارج السرداب
الناس يحسبونكم
نوعا من الذئاب

لقد كانت المرأة تحرّض نزارا على كتابة الشعر، وكانت تلهمه، وتبعث في صدره الابداع والجنون المتعطش الى الجمال والحرية، وكثيرا ما كان نزار يردد اسم زوجته بلقيس في قصائده، وفي احاديثه حتى في قصائده السياسية والوطنية كانت بلقيس مقدمة جميلة وافتتاحية لافتة، في صوتها الحنطة وعطر الخزامى كما يقول نزار في قصيدته "مواويل دمشقية "الى قمر بغداد

ايقظتني بلقيس في زرقة الفجر
وغنت من العراق مقاما
(ارسلت شعرها كنهر (ديالى
ارأيتم شعرا يقول كلاما
كان في صوتها الرصافة، والكرخ
وشمس، وحنطة وخزامى
حملت لي جرائد اليوم، والشاي
وفاضت امومة وابتساما

:اما في قصيدته "بلقيس" فهو يشبه زوجته الراحلة بلقيس كزهرة اقحوان

بلقيس
ايتها الصديقة، والرفيقة
والرقيقة مثل زهرة اقحوان
ضاقت بنا بيروت، ضاق البحر
ضاق بنا المكان
بلقيس: ما انت تتكررين
فما لبلقيس اثنتان

وفي قصائد نزار المغنّاة باصوات كبار المطربين والمطربات، نشعر بعبق الكلمات والالفاظ الموغلة في رومانسيتها وشفافيتها، ونلمس معاني الحب الرقيقة المعطرة بأريج وعبير الازهار كما يتجلي ذلك في قصيدة "حبيبي" التي غنتها الفنانة الكبيرة "فيروز" حيث جاء فيها:

لا تسألوني ما اسمه حبيبي
اخشى عليكم ضوعة الطيوب
والله لو بحت بأي حرف
تكدس الليلك في الدروب

:وغنى الفنان كاظم الساهر قصيدة نزار "اشهد ان لا امرأة الا انت"، وفيها تفوح رائحة الورد والنعناع والبرتقال

اشهد ان لا امرأة
تحتل نفسي اطول احتلال
واجمل احتلال
تزرعني
وردا دمشقيا، ونعناعا، وبرتقال

وكما هو معلوم لنا، فان نزار قباني في كثير من شعره الغزلي يتعمد ابراز مفاتن المرأة الحسية والصفات التي تثير غريزة الحب، وغريزة الجمال، فمن المفردات والاستعارات التي يستخدمها الشاعر مثلا في قصيدة "حلمة" من ديوان "طفولة نهد" كلمات (العبير)، (العطور)، و (حبة الرمان) لشدة ولوعه بالتعبير عن احلام العشاق وامانيهم واحاسيسهم بالمتع الحسية من خلال ايراد الالفاظ الدالة على الروائح العطرية وثمار الفواكه الشهية كما يظهر في قصيدة "حلمة" التي يقول فيها:

تهزهزي، وثوري يا خصلة الحرير
يا مبسم العصفور يا أرجوحة العبير
يا حرف نار، سابحا في بركتي عطور
فراشة مغطوطة الجناح في غدير
ونجمة مكسورة الريش على الصخور
يا حبة الرمان، جني والعبي، ودوري
ومزقي الخرير يا حبيبة الحرير

وفي قصيدته "المستحمة" يطلب نزار من المرأة التي يخاطبها ان تطلق نهديها من كل قيد، فالنهد لوحة فنية ابدع الله رسمه، ويجب ان يظل النهد طليقا مثل العطور الطيبة التي تنعش النفس وتبعث النشوة فيها، وفي هذا يقول:

مراهقة النهد، لا تربطيه فقد ابدعت ريشة الله رسمه
وخليه، زوبعة من عبير تهل على الارض رزقا، ونعمه
هو الدفء لا تذعري ان رأيت قميصك وهو بأروع قمة
وصدرك مزرعة الياسمين تفتق عن حلمة، بعد حلمة

:"ويضيف نزار مباركا نهد المرأة التي يتحدث اليها في قصيدة "قراءة في تاريخ نهد

تبارك مجد السفرجل
والقصب السكري
ومجد البياض، ومجد الحليب
ومجد الرخام

وهكذا يصبح صدر المرأة الجميلة في شعر نزار ملهما للصور الجميلة المبتكرة المستوحاة من ثمار الفاكهة والحليب والرخام. ان اهم ما في المرأة هذان النهدان كما يبدو من هنا، فهما الورد والياسمين والفاكهة وغيرها من المفردات الموحية والمعبرة عن مختلف الصور والرموز والمعاني.
وفي قصيدته "اوريانيتا" من ديوان "حبيبتي" يصف نزار صديقته الآسيوية الجميلة وصفا جميلا، متغنيا بكل تفاصيل جسمها، بعينيها وشفتيها، بنهديها، وانفها الشيرازي، مضمنا في اوصافه وتشبيهاته الازهار والفواكه كزهرة الاضاليا وزهرة الغاردينيا وثمار المانغو والبهار والبن والعنبر والفلفل والزبيب. وفي كل هذه الاوصاف يبدو نزار مبهورا بجمال جسد صديقته الساحر متوقفا عند كل جزء فيه بما في ذلك من الاثارة الحسية التي تتحول عند الشاعر الى موقف من الجمال الانثوي هو موقف الانسان الشاعر الذي يفتن بجمال فتاة جميلة اسمها اوريانيتا:

اوريانيتا
صديقة من آسيا
الانف من شيراز
والعينان من قفقاسيا
والشفتان زهرتا اضاليا
اوريانيتا
تكونت من رغوة البحار
من نكهة المانغو
من الاصداف والمحار
من كل ما في الهند
من طيب، ومن بهار
اوريانيتا
شاحبة جمّلت الشحوب
دافئة كالبن في مزارع الجنوب
تائبة! من قال؟
جل الحسن ان يتوب
اوريانيتا
نهدان واقفان
كقبتي نحاس
في ذهب المغيب
صحنان صينيان رائعان
قلعان من لهيب
تزودا من آسيا
بزهرتي
غاردينيا
بعنبر، بفلفل، بطيب
وحبتي زبيب
اوريانيتا
شاحبة جمّلت الشحوب
اوريانيتا
أحر ما عرفت من توابل الجنوب


خاتمة:
يتضح مما سبق ان نزار قباني كان يرى الشعر على انه تعبير سام عن الشعور بالجمال المطلق، وفن راق يستمد كينونته وروحه من الانسان والطبيعة الجميلة الزاخرة بالينابيع المتفجرة من الروائح العطرية والالوان والاصوات الخلابة الفاتنة، فلا غرو، اذن، ان جاء شعر نزار قباني مفعما بالصور والمفردات المعبرة عن جماليات الكون والانسان بلغة سلسة انسيابية يفوح منها عبير الازهار الذكية من ورد وفل وياسمين ونرجس وما الى ذلك من عطور وازهار استنشق اريجها واستمتع بمنظرها في طفولته وفتوته وشبابه وكل حياته، فجاءت قصائده حافلة بشتى اصناف الزهر والفاكهة والثمار والنباتات والاشجار من خلال المواضيع التي طرقها في اشعاره سواء اكان ذلك في المرأة او الوطن او السياسة



k.hv rfhkd ,hgauv hgl'df fhgH.ihv‏ fhgH.ihv‏ ,hgauv k.hv



 
 توقيع : وسام



اللهم اجعلني والقارئ ممن قلت فيهم:وسيق الذين اتقوا ربهم إلى الجنة زمرا


رد مع اقتباس

قديم 01-21-2010, 02:26 PM   #2


الصورة الرمزية ريـتـاج
ريـتـاج غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1335
 تاريخ التسجيل :  Nov 2008
 أخر زيارة : 06-17-2014 (02:04 PM)
 المشاركات : 21,930 [ + ]
 التقييم :  520
 الدولهـ
Morocco
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
ربي أسألك من خير ماسألك منه نبيك محمد صلىالله عليه وسلم وأعوذبك من شرمااستعاذ به نبيك محمد صلىالله عليه وسلم
لوني المفضل : Burlywood
افتراضي




شعره جميل جدا...
و لا ريب انه شاعر المرأة...
يسلمو وسام ع الطرح المميز,,,



 
 توقيع : ريـتـاج




ربي آجعلني مقيم الصلاة ومن ذريتي ربنا تقبل دعاء

رَبِّ إِنِّي لِمَا أَنزَلْتَ إِلَيَّ مِنْ خَيْرٍ فَقِيرٌ

عـــندمـــا يـــوزع الله الأقدار ، و لا يمـــنحـني شيئـــا أريـــده
أدرك تـــمامـــا أن
الله سيمـــنحني شيئـــاأجـــمل
شيئـــا يعجـــز الجميـــع عن منحـــي ايـــاه

انــهـــــا ثــقـــتـــي
بـــربـــــي
اللهـــم
.. اجعـــل حياتـــي كلها كما تريـــد


أستودع الله الذي لا تضيع ودائعه؛ ديني ونفسي وأمانتي وخواتيم عملي وبيتي وأهلي ومالي
وجميع ما أنعم الله به عليَّ








رد مع اقتباس
قديم 01-21-2010, 04:50 PM   #3
فيض مشاعر


الصورة الرمزية د.غصن الزيتون
د.غصن الزيتون غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1063
 تاريخ التسجيل :  Feb 2008
 أخر زيارة : 07-08-2013 (05:44 PM)
 المشاركات : 9,613 [ + ]
 التقييم :  133
 الدولهـ
Morocco
 الجنس ~
Female
 MMS ~
MMS ~
 SMS ~
ساظل بذرة لزهرة تنبت حتى في الجليد
لوني المفضل : Fuchsia
افتراضي




هو حقا شاعر المراءة وبالدرجة الاول

وله قصايد جد خطيرة
زوبعة هي لرجل الشرقي في قوة التعبير

مشكور وسام على النبذة التي اعطيتنا عنه اخي



 
 توقيع : د.غصن الزيتون

http://store2.up-00.com/Aug10/imd05858.gif

رد مع اقتباس
قديم 01-21-2010, 07:02 PM   #4


الصورة الرمزية وسام
وسام غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 11
 تاريخ التسجيل :  Oct 2007
 العمر : 50
 أخر زيارة : 04-25-2014 (10:37 AM)
 المشاركات : 31,819 [ + ]
 التقييم :  557
 الدولهـ
Palestine
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Darkblue
افتراضي



اسعدني مرورك من هنا عزيزتي ريتاج
تحياتي


 

رد مع اقتباس
قديم 01-21-2010, 07:03 PM   #5


الصورة الرمزية وسام
وسام غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 11
 تاريخ التسجيل :  Oct 2007
 العمر : 50
 أخر زيارة : 04-25-2014 (10:37 AM)
 المشاركات : 31,819 [ + ]
 التقييم :  557
 الدولهـ
Palestine
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Darkblue
افتراضي



اسعدني مرورك من هنا عزيزتي د.غصن الزيتون
تحياتي


 

رد مع اقتباس
رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
المطيب, بالأزهار‏, والشعر, نزار, قباني

أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحـــــث المتقـــــدم
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أحبك أنتي .. نزار قباني ريـتـاج الشعر الصوتي والمرئي - تحميل قصائد 0 03-12-2013 01:03 PM
لماذ تخليت عني ... من روانع نزار قباني وسام شعر - قصائد - قصايد نبطيه - قوافي - بحور الشعر 6 12-16-2010 03:01 AM
متى ستعرف كم احبك ؟!.... نزار قباني sugercandey شعر - قصائد - قصايد نبطيه - قوافي - بحور الشعر 4 06-25-2009 06:19 PM
نزاريات .. موسوعة شعر نزار قباني وسام شعر - قصائد - قصايد نبطيه - قوافي - بحور الشعر 86 11-20-2008 02:45 AM
من قصائد نزار قباني اسيره الصمت ايقاع رذاذ المطر 3 09-23-2008 04:08 AM


الساعة الآن: 04:51 PM

converter url html by fahad7


ارشفة الحل الامثل

جميع المشاركات المكتوبه تعبّر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبّر عن وجهة نظر إدارة اكاديمية كاريزمـا الـتربـوي

RSS | RSS 2 | XML | XML 2 | sitemapHTML  | urllist | external | archive | directory

sitemap


الطبخ - اكلات - طبخات - اطباق ازياء نسائيه - صور ازياء اكاديمية كاريزما -
كاريزما سياحتنا - تقارير سياحية أطفال كاريزما - العناية بالاطفال تحميل  كتب إلكترونية PDF
برامج ماسنجر , مشاكل الماسنجر دروس فوتوشوب - دروس فن التصميم برامج الكمبيوتر - برامج مشروحه
السياحة في ماليزيا علم البرمجة اللغوية والعصبية NLP
بلاك بيري - Blackberry - برودكاست - صور ديكور - غرف - ديكورات - صور اثاث قاعة اللغة الأنجليزية

 شركة كاريزما لتقنية المعلومات

أكاديمية كاريزما التربوية


Powered by vBulletin®

HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
جميع الحقوق محفوظة لـ :: أكاديمية كاريزما التربوية
   
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136